Skip to main content

هويّة أينشطاين اليهوديّة

عرض أن يشغل منصب رئاسة دولة إسرائيل

 
بعد موت حاييم وايزمان، رئيس دولة إسرائيل الأوّل، في تشرين الثاني 1952، اقتُرح على أينشطاين أن يكون الرئيس القادم. وقدّم الاقتراح الرسميّ له أبا إيبن، سفير إسرائيل في الولايات المتحدة. بعد الشائعات عن اقتراح الرئاسة، بدأ أفراد أسرة أينشطاين ينكّتون على التعيين، وعلى تعيين الوزراء. قيل إنّ بن غوريون طلب في حينه نصيحة مساعده إسحق نافون: "قل لي، ماذا سنفعل لو أجاب بنعم؟ إذا وافق فنحن في مشكلة". انفعل أينشطاين كثيرًا من العرض الذي قدّم له لكنه رفضه مُعبّرًا عن أسف عميق.
Date Created: 24/03/13
Date Updated: 25/03/13