Skip to main content

نشاط أينشطاين السياسي

أينشطاين نصير اللاعنف الراديكالي

بذل أينشطاين جهودًا مُضنية منأجل القضايا السياسيّة التي آمن بها. شعلة الإنسانية فيه دفعته إلى خوض نضالات من أجل السلام، الحرّية والعدالة الاجتماعيّة. كان أينشطاين الشّاب يكره الاستبداد والعسكرة في جهاز التعليم الألماني. مظاهر القومجية العنيفة وقسوة الحرب العالميّة الأولى عزّزت آراءه المناهضة للعنف والكوسموبوليتية. بين السنوات 1925-1932، كان أينشطاين من بين القادة الناشطين في الحركة الدوليّة المناهضة للحرب، ودعم رفض الخدمة العسكرية من منطلقات ضميريّة. أدّى صعود النازية إلى الحكم إلى تغيير جدّيّ في مواقف أينشطاين وبدأ بدعوة الدول الديمقراطية في أوروبا من أجل الاستعداد العسكريّ ضدّ التهديد النازيّ.
Date Created: 24/03/13
Date Updated: 25/03/13