Skip to main content

أينشطاين في وقت الفراغ

الإبحار

كانت الرّياضة الأحبّ على أينشطاين هي الإبحار بقوارب شراعيّة. كان ينفعل من الإبحار منذ كان طالبًا في زيوريخ، وبعد أن انتقل للسّكن في برلين واصل الإبحار في بحيراتها. كان يضع قاربه "تيملر" (دولفين، بالألمانيّة) في بيته الصيفيّ في كافوت، خارج برلين. وفي الولايات المتحدة استمتع بالإبحار في العطل الصيفية في قاربه "تينف" (قمامة باليديشية) في ولايات نيوجرسي، نيويورك ورود آيلاند.
سمح الإبحار لأينشطاين بالانغماس في أفكاره حين كانت الريح تحمل القارب. لم يكن مهتمًّا بالسرعة وبالمنافسات. كان يتمتّع خصوصًا حين تهدأ الريح تمامًا فيتوقف القارب، أو حين تتقاذفه الأمواج. في بعض الأحيان كان يحمل مفكرة يكتب فيها معادلات علميّة حين تكون البحيرة هادئة. لشدّة العجب لم يتقن أينشطاين السّباحة، وعلى الرغم من ذلك فقد كان يرفض بشدّة وضع حزام الإنقاذ أو تركيب مُحرّك طوارئ في القارب.
Date Created: 25/03/13
Date Updated: 25/03/13