Skip to main content

تارة عجوز وتارة فتاة

צמד תמונות

המוח הרגיש تارة عجوز وتارة فتاة
في كل صورة هنالك أكثر من شخصيّة واحدة. هل تستطيعون رؤيتهما؟
هل بإمكانكم التّحكّم بأيّ من الصّورتين تستطيعون أن تروا؟

يستخدم الدّماغ المعلومات التي بحوزته عن العالم كي يجد في الصّورة شخصيّات أو أجسامًا ذات معنى.
يمكننا تفسير كلّ من الصّور التالية بطريقتين مختلفتين.


إنّ جهاز الإجراك لدينا غير مؤهل لمواجهة تفسيرات مختلفة لنفس المنبّه. لذا، ينتقل استيعابنا للصّور بين أحد التّفسيرين
والآخر بالتّناوب. بإمكاننا تصويب انتباهنا نحو التّفسير الذي نريد وبهذا التّحكّم بالّذي نراه.

كي نستخلص من رسمة أولية ما أجسامًا معروفة، يقوم الدّماغ "بحشد" بعض الخطوط التي تكوّن شكلًا معروفًا سويّة، ويتعامل مع سائر الخطوط على أنّها خلفيّة. في هذه الخدعة، هنالك طريقتان مختلفتان لتحديد الخطوط، وفي كل طريقة نرى شكلًا معروفًا آخر. ولأنّ الشّكلين تتداخل فيما بينها بشكل جزئي (أي أنّها تستعمل نفس الخطوط)، لا نستطيع "أن نرى" الشّكلين في ذات الأوان، رغم أنّ الصّورة التي تصل إلى العينين لا تتغيّر.

هذه الخدعة تظهر أنّ إدراكنا لا يتحدّد فقط بموجب الصّورة السّاقطة على شبكيّة العين، إذ يقوم دماغنا بتحليلها بأساليب مختلفة لتحديد ماهيّة الجسم الذي يجب تمييزه، كما ويقوم الدّماغ باستخدام المعلومات المحفوظة في الذّاكرة ليظهر لنا، في الختام، صورة ذات معنى. علاوة على ذلك، يمكننا التّحكّم بالذي نراه بواسطة تحويل انتباهنا إلى الشّكل الذي نرغب برؤيته.

اكتُشفت النّسخة المعروفة لخدعة العجوز الفتاة لأوّل مرّة على بطاقة بريديّة مجهولة الهويّة عام 1888 في ألمانيا. لا يعرف أحد من رسم الصّورة.

צמד תמונות

معروضات ذات صلة:
جرّة أم وجه؟
سباق العيون: منافسة بين اليمين واليسار
Date Created: 08/11/12
Date Updated: 10/11/12