Skip to main content

الخدع


الخدع – الدّماغ حين يرتبك

بالإضافة إلى كون الخدع مدهشة، مثيرة وممتعة، فإنّها تفتح نوافذ نتطلّع من خلالها على المبادئ المذهلة التي يعمل الدّماغ بموجبها.

عيوننا ليست بآلات تصوير؛ إنّ الرّؤية هي بمثابة فعالية مشتركة للعين والدّماغ.

تصل إلى العيون صورة متحرّكة، لكل نقطة فيها لون وسطوع خاص بها. إنّ فعالية العين والدّماغ المشتركة تقضي بتحليل هذه المعلومات، بالاعتماد على الجوانب الأكثر أهميّة في صراع البقاء وبالاستناد إلى المعلومات الموجودة مسبقًا لدى الدّماغ حول العالم.

بالنّتيجة، تتولّد علاقة معقّدة بين ما نراه نحن وبين الحقيقة ذاتها. تنتج الخدع عندما تختلف الحقيقة عمّا ندركه نحن. إنّ غالبية الخدع الموجودة هي خدع بصريّة، مع أنّه توجد كذلك خدع سمعيّة أو جسّية (تتعلّق بحاسّة اللّمس).

على وجه العموم، فإنّنا غير مدركين للخدع التي نواجهها في حياتنا اليوميّة، بل نستمتع بتأثيراتها فحسب. يقوم باحثو الدّماغ بعزل وتقوية الظروف التي تؤدي إلى إنتاج الخدع كي يستطيعوا فهم طريقة عمل العين والدّماغ المشتركة.

تنقسم الخدع في المعرض إلى أربع مجموعات:
خدع تتعلّق بالتغييرات أو بتباين الألوان – الدّماغ الحسّاس
خدع تتعلّق بمعلومات مسبقة – الدّماغ المؤوّل
خدع تتعلّق بثنائيّة المعاني – الدّماغ المُصطفي
خدع تختص بالوجه والحركة – الدّماغ الاختصاصي
 


الدّماغ الحسّاس


الدّماغ المُؤوّل


الدّماغ المُصطفي


الدّماغ المختصّ

 
معرض "الخدع" هو جزء من سلسلة معارض حول الدّماغ تم افتتاح المعرض الأساسي منها خلال عام 2008.
ساعات الدّوام وسعر التّذاكر – اضغطوا هنا

קו מאוזן


إعداد:
أمناء ومطوّرون – د. أورين شريكي؛ د. أمير بن-شالوم
اشتارة علميّة – بروفسور بيتر هيلمان
كتابة علميّة – إليانة تسيون غولومبيك؛ د. إيتاي آشر
تصميم المعرض – إيال وليئورة طال فوغل
استشارة تصميم – ستوديو حنان ده لانغا
تصميم غرافي – ستوديو روتي كانتور
تنفيذ غرافي ورسومات – عيديت إنغمار فريدمان
معروضات محوسبة – هيلاة دار؛ حوفاف أوبنهايم
رسومات جدارية – تساحي كوهين
بناء وإخراج – طاقم متحف العلوم على اسم بلومفيلد في القدس
Date Created: 04/11/12
Date Updated: 10/10/13