Skip to main content
header

الاستدامة - حول الرزمة المخصّصة للمدارس الابتدائيّة

"الاستدامة sustainability)) هي نظرة ديمقراطيّة ومتفائلة إلى العالم، تضع في مركزها كرامة الإنسان وحرّيّته، من منطلق الإدراك العميق بأنّنا جميعًا نشكّل جزءًا من نسيج الحياة الذي يغذّي ويبقي جميع الكائنات على وجه الكرة الأرضيّة على قيد الحياة. الاستدامة هي عبارة عن إعادة اكتشاف قيم الأشياء التي تجعلنا نحيا: الهواء النّقي والمياه النّقيّة، سكون الصّحراء وتنوّع الأحراش في منطقة البحر الأبيض المتوسّط، حارة يلعب فيها الأولاد بأمان في الخارج، أو مجموعة سكّانيّة يجد فيها الكهل الذي يحتاج إلى المساعدة جارًا على استعداد لمساعدته". (من  "عن الاستدامة"، من تأليف د. ليا إتينغر، مركز هيشل).

إنّ الرزمة التّوضيحيّة بعنوان "الاستدامة - لأنّ كلّ شيء مرتبط"، والمخصّصة لطلاب الصّفوف الثّالث حتّى السّادس، توفّر إمكانيّة التّعرّف إلى نهج الاستدامة من خلال نظرة واسعة ومتعدّدة المجالات.

تتألّف الرزمة من خمس وحدات، تلقي كلّ واحدة منها الضوء على جانب معيّن من الاستدامة، حيث تعرض من خلاله العلاقات المُتبادلة والمُركّبة بين الإنسان وبين بيئته الطّبيعيّة والبشريّة.


مبنى الرزمة

تحتوي كلّ وحدة على ملصق وكتيّب للمعلّم يتضمّن خلفيّة عامّة ومنهاج الدّروس.

يعرض الملصق المعلومات بطريقة مختصرة، وهو يدعو الطّلاب إلى إمعان النظر، وإلى الحوار والبحث. ينبغي تعليق الملصق على أحد جدران الصّف، في مركز العرض البصريّ لمضامين الوحدة. من المفضّل إضافة المزيد من المواد المثرية والموسّعة للآفاق مثل الصّور، والخرائط، والرّسوم البيانيّة، وخاصّة ما ينتج عن عمل الطلاب. تُفضّل الاستعانة بالتّعليمات لقراءة المُلصق بشكل فعّال، والمرفقة في بداية كلّ كتيّب من الكتيّبات.

يحتوي كلّ كتيّب على معلومات عامّة للمعلّم وفيها إثراء للمضامين المعروضة في الملصق ومعجم مصطلحات شامل. تجدون في موقع الإنترنت مراجع ومصادر معلومات إضافيّة للتعمّق والتّوسّع: كتب، مجلات، مقالات، أشرطة فيديو وروابط لمضامين إضافيّة في مواقع إنترنت مختلفة. (في معجم المصطلحات تمّت إضافة المصطلح باللغة الإنجليزيّة لتسهيل عمليّة البحث في مصادر إنترنت إضافيّة باللغة الإنجليزيّة).

إضافة إلى ذلك، يحتوي الكتيّب على منهاج لخمسة دروس تعنى بالمضامين المعروضة في الملصق. يعرض المنهاج أدوات للكشف عن نهج الاستدامة بأساليب متنوّعة: الحوار والنّقاش في الصّف، مهامّ فرديّة وفعاليّات جماعيّة، تجارب ونُزهات، كما يحتوي على أفكار لتشجيع البحث في البيت للرّبط بين ما يتمّ تعليمه في المدرسة وبين البيت والمجتمع.

قواعد إرشادية لاستخدام الرزمة

تستدعي الرزمة ممارسة متعدّدة المجالات للمضامين المرتبطة بالاستدامة وجودة البيئة. لذا، فالرزمة غير مخصّصة لمعلّمات العلوم أو لمربّيات الصّفوف فحسب، بل في إمكان معلّمات المواضيع الأخرى الاستعانة بها بشكل مبدع، رغم تعقيدات برنامج الحصص في المدارس.

تقدّم الرزمة طرقًا مختلفة لدمج مضامين الاستدامة في المواضيع التي يتمّ تعليمها في إطار المنهاج التّعليميّ. لكن، في الإمكان تكريس حصص مخصّصة لتعليم الاستدامة كوحدة تعليم منفردة ومستقلّة.

إنّ تعليم الاستدامة هو أمر يخصّ كلّ شخص منّا، كأفراد، ويخصّنا جميعًا كمجتمع. لذا، فإنّ الموضوع يستدعي حوارًا دائمًا بين المعلّمات والطلاب، وإلقاء جزء من مسؤوليّة التّعلّم على عاتق الطلاب أنفسهم. نقترح أن يتمّ تشجيع الطلاب على أن يكونوا شركاء كاملين في التّخبّطات والتّساؤلات التي تُطرح خلال العمل على مضامين الاستدامة. يُفضّل الامتناع عن استخدام أسلوب الوعظ المباشر ("يجب علينا أن نفعل كذا") واستغلال الفرصة للبحث والتّعلّم المشتركين.

إن المضامين المعروضة في الرزمة تستعرض أبحاثًا، مواقف وفعاليات متنوّعة تجري في البلاد وفي العالم في المجال البيئيّ، وتظهر أنّ هناك اختلافات في الآراء حول صحّة الحقائق أو حول أساليب تفسيرها وفهمها، وتشير، كذلك، إلى حالة من التناقض بين القيم والمصالح (الاقتصاديّة، السّياسيّة، الفرديّة). لذا، من المهمّ أن يُدرك الطلاب مدى صعوبة المسائل البيئيّة، الأمر الذي يجعل بحثها أمرًا معقدًا، ومن المهمّ التّشديد على أهميّة دراسة نتائج الأبحاث ووزنها من منظور واسع، نقديّ وإبداعيّ.

يُشار في الرزمة، في أكثر من موضع، إلى مصطلح "الأزمة البيئيّة" والذي بات يَستبدل مُؤخّرًا مصطلح "المشاكل البيئيّة". يشير تغيير المصطلح إلى الشّعور بصعوبة أكبر وإلى تعدّد الرّوابط التي تُنتج شبكة كبيرة ومعقّدة تستلزم حلاً. مع أنّه قد يبدو لنا أحيانًا أنّنا نمرّ مرّ الكرام على المخاطر التي تتعرّض لها البيئة وعلى المشاكل القائمة في الحياة الرّوتينية اليوميّة، حيث ننشغل بأمور كسب الرّزق، والأمور العائليّة والاجتماعيّة، فإنّ تلك المخاطر ترتبط بشكل مباشر بكينونة كلّ واحدة وواحدة منّا، بل إنّها قد تتمخّض عن عواقب وجوديّة بالنّسبة لذريّتنا. من شأن إدراك الوضع الحالي وفهم المخاطر أن يحفّزانا على الفعل وأن يوفّرا فرصًا لإحداث تغييرات، بالضّبط مثلما ترمز كلمة "أزمة" في اللغة الصينيّة إلى دمج الرّمزين اللذين يمثّلان الخطر والفرصة. في الإمكان إيجاد معلومات إضافيّة عن الأزمة البيئيّة وعن الوعي القائم في العالم بوجود مثل هذه الأزمة في الرّوابط المعروضة، على سبيل المثال، في مقدّمة بيان وزارة البيئة حول "أجندة 21".

تظهر في منهاج الدّروس اقتراحات لطريقة افتتاح كلّ درس، ولبعض الفعاليّات التي من الممكن تنفيذها خلال الدّرس أو في نهايته لغرض التّلخيص. يُفضَل أن تقومي باختيار الفعاليات الملائمة للصّف الذي تقومين بتدريسه من بنك الفعاليات المُقترح، وكذلك أن تقومي بتنفيذ الفعاليّات بدرجة التّعمّق الملائمة للطلاب. بشكل عام، إنّ الفعاليّات الأولى هي تلك التي تمثّل على أفضل وجه موضوع الدّرس، حيث تتيح الفعاليّات الإضافيّة إمكانيّة التعمّق الإضافيّ، على شكل دروس متابعة أو مهامّ بيتيّة، وفق اختيارك.

ننصحك بأن تقومي بتجريب الفعاليات أو التّجارب المُقترحة في البيت، مسبقًا، لأن من شأن الشّعور بالتمكّن والتّجربة الشّخصيّة المُسبقة أن يثريا تطوّر سير الفعاليّات في الصّف.

في قسم صغير من الفعاليات، هناك اقتراح للخروج إلى المحيط القريب من الصّفّ. إنّ التّعلّم في الحقل يمكّن الطلاب من الاحتكاك بشكل مباشر بمكوّنات البيئة ومن استخدام حواسّهم بشكل أكبر، كما يسمح لهم بالتّعرّف عن كثب إلى المواضيع التي تُدرّس واختبارها، وكلّنا أمل في أنّ ذلك سيطوّر لديهم سلوكًا يتميّز بالاحترام والمسؤوليّة تجاه النّاس والبيئة.

إنّنا نأمل بأن تساعد المعلومات والأفكار المطروحة هنا على خلق تجارب مفيدة حول موضوع الاستدامة، وأن تمنحك أدوات تعلّم - بمرافقة طلابك - عن البيئة، من خلال البيئة ومن أجل البيئة.

صلة مبادئ الاستدامة بمنهاج التّدريس

يتلاءم منهاج الدّروس والملصقات الواردة في الرزمة مع مبادئ الاستدامة الـ11 التي نصّتها وزارة التّربية والتّعليم من أجل منهاج التّعليم:

  1. التّطوير المستدام، الحفاظ على الموارد البيئيّة من الاضمحلال والتّلوّث
  2. الحفاظ على التّنوّع البيولوجي
  3. منع المخاطر الصّحّيّة بسبب التّلوّث البيئي
  4. تشجيع المعرفة والبحث العلمي - التكنولوجي وتطبيقهما بما يعود بالفائدة على البيئة
  5. وسائل اقتصاديّة لتقليص الضّرر البيئي
  6. تشجيع سنّ القوانين البيئيّة
  7. اختلاف المجموعات في المُجتمع وتشجيع العدالة الاجتماعيّة - البيئيّة
  8. سياسات ديموغرافيّة تساعد على البقاء: تخطيط العائلة، والعمل، والاقتصاد والتّمدّن
  9. الفعاليّات البيئيّة من منظور عالمي
  10. زيادة التّدخّل المجتمعيّ في عمليّة اتّخاذ القرارات البيئيّة والاجتماعيّة
  11. العمل البيئيّ - المجتمعيّ في المدرسة بمشاركة المجتمع

مقتبس عن: "التّربية نحو التّطوير المُستدام - مبادئ الاستدامة لتعزيز القيم والسّلوكيّات في مجالات التّدريس في المرحلة الابتدائيّة" نيسان 2008 (مُسوّدة).

* تمّ استخدام ضمير المخاطبة (المعلّمة)، لكنّ المقصود هو المعلّمون والمعلّمات على حدّ سواء.

Date Created: 10/05/13
Date Updated: 28/05/13