Skip to main content

قوانين نيوتن للحركة

هذه هي قوانين الميكانيكا الكلاسيكيّة (فرع الفيزياء) الأساسيّة الثلاثة التي وضعَها العالِم الإنجليزيّ إسحق نيوتن (1643-1727) المتعلّقة بحركة الأجسام. نشرَ نيوتن هذه القوانين لأوّل مرّة عام 1687 في كتابه "الأصول الرياضيّة للفلسفة الطبيعيّة".

القوانين:

  1. القانون الأوّل (الذي يُطلق عليه أحيانًا اسم قانون القصور الذاتي) – يحافظ الجسم على سرعتّه واتّجاه حركته، ما لم تُوازن القوى الخارجيّة المؤثّرة عليه بعضها البعض. من هنا، إذا تغيّرت سرعة الجسم من حيث الحجم أو الاتّجاه، يُشير ذلك إلى أنّ القوى المؤثّرة عليه غير متوازِنة.
  2. القانون الثاني (الذي يُطلق عليه أحيانًا اسم قانون التسارع) – تسارع الجسم يكون على علاقةٍ طرديّةٍ مع القوة المؤثّرة عليه، وعلى علاقةٍ عكسيّةٍ مع كتلته.
  3. القانون الثالث (الذي يُطلق عليه أحيانًا اسم "قانون الفعل وردّ الفعل") – عندما يكونُ هناك جسمان ضمن تفاعلِ قوى – قوّة الجسم الأول المؤثِّرة على الجسم الثاني تكونُ مُساوية في المقدارِ ومُعاكسة في اتّجاهِ القوّة المؤثِّرة للجسم الثاني على الجسم الأوّل.

 

شكّلت هذه القوانينُ (التي وضعَها نيوتن على نحوٍ جزئيّ استكمالاً لعملِ غاليليو غاليلي) تجديدًا كبيرًا من الناحية التاريخيّة، حيثُ إنها عارضت مبدأيْن أساسيّيْن من مبادئ الفيزياء والميتا-فيزياء التي سادَت في المجال العلميّ على مدار سنواتٍ كثيرةٍ بتأثيرٍ من أرسطو. حسب أرسطو، الجسم يتحرّك فقط في حال وجود قوّة معيّنة تؤثر عليه. في المقابل، وحسب قانون نيوتن الأوّل، إذا لم تؤثّر قوّةٌ ما على الجسم – فإنّ الجسم يحافظ على حركته (سواء أكانت سرعته 0– أي ساكن، أو لم تكن 0). حسب أرسطو – السماء والأرض كيانان منفصلان تعمل بينهما قوانين مختلفة. حسب نيوتن – القوانين الفيزيائيّة تكون سارية المفعول في السماء والأرض على السواء، ويمكن من خلالها تفسيرُ مسارات الكواكب السيّارة حول الشمس، ومسار القمر حول الكرة الأرضيّة.

(في مطلع القرن العشرين، أثبت ألبرت آينشطاين، في أطار نظريّة النسبيّة، صحّة قوانين نيوتن للحركة عندما يتعلّق الأمر بحركةٍ سُرعتُها منخفضة، واقترحَ قوانين جديدة، وجيّدةٌ أيضًا، للسرعة القريبة ولسرعة الضوء).
 

Date Created: 01/03/13
Date Updated: 02/03/13