Skip to main content
header

البيئة

نبحث العالم من منظور بيئيّ
كي تكون ودّيًّا للبيئة عليك أوّلا أن تعي وتفهم جوهر الظواهر القريبة منك والتي تحيط بك.

في الفصح سوف نضيء معروضات المتحف بواسطة ضوء ودّي للبيئة، وسوف نحاول بمساعدة العروض والفعاليات، فهم العلاقة والتفاعل بين الإنسان وبيئته. سنمعن النظر في الموادّ وموارد الطاقة من منظور بيئيّ، سنبحث الأسس العلمية للظواهر المعروضة في المتحف بسياقها البيئيّ وسنبحث في البدائل المتاحة لنا في تبنّينا السلوك الوديّ للبيئة. 

تشغل العلاقة بين الإنسان والبيئة حيزًا آخذًا بالازدياد في الخطاب العام، وتُشغل الباحثين في مجالات العلوم والتكنولوجيا، الاقتصاد والمجتمع. يتعامل رجال العلم والتكنولوجيا في الأوساط الأكاديمية والصناعية مع سبل للاستغلال والاستخدام الفعّال للطاقة مع حدّ أدنى من إلحاق الضرر بموارد الكرة الأرضية. يعمل المختصّون على تصميم المنتجات وصنع منتجات جديدة ودّية للبيئة، كما يعمل الإعلاميون والعاملون في سلك التعليم على زيادة وعي المواطنين، خاصةً الجيل الصاعد، لأهمية الحفاظ على البيئة ولكيفيّة عمل ذلك.

في يومنا هذا، نحن بحاجة إلى أن نعيش ونتصرّف وفق مبادئ الاستدامة، ولذلك علينا أن ندير شؤون حياتنا بحيث تتوافر لنا كلّ حاجياتنا، دون المساس بفرص الأجيال القادمة
وقدرتها على تلبية احتياجاتها هي أيضًا.

خياراتنا اليوميّة: أكياس قابلة لإعادة الاستخدام بدلا من الأكياس البلاستيكية، ركوب الدراجة أو استخدام وسائل النقل العامّ بدلا من السيارة الخاصة، الاختيار الواعي لنوع الإضاءة في منزلنا - تمنحنا فرصة المشاركة في الحفاظ على الممتلكات المشتركة والتقليل من الثمن البيئيّ. 

سيتمّ التحقق، في مواقع الإرشاد التفاعلي التي ستتواجد في المعارض المختلفة، من اللامبة المتوهجة في محاولة لفهم سبب حاجتنا إلى استخدام أنواع جديدة من الإضاءة، كما سنقوم بدراسة عمليّة إعادة تدوير الهاتف المحمول كمثالٍ لمنتج إلكتروني شائع، وسنفحص بواسطة الجليد والنار خصائص الموادّ كمواد عازلة، وسنخلق بديلاً متكرّر الاستعمال للورق العاديّ. 

المواضيعالمسرح، السينما والفنون
Date Created: 14/03/13
Date Updated: 06/05/13